صدر مؤخرا الجزء الرابع من موسوعة وكتالوج العملات المصرية للمهندس مجدي حنفي تحت عنوان ” الماركات والكوبونات المصرية” ، يقع الكتاب في خمسة عشر فصلا سوف نحاول ان نذكر لكم نبذة سريعة عن فصول الكتاب.

نبذة عن الموسوعة

تعد موسوعة وكتالوج العملات المصرية سلسلة متكاملة من الكتب التي توثق العملات المصرية المعدنية والورقية، قام بإصدارها المهندس مجدي حنفي لحصر المعلومات التي تخص النقد المصري الحديث من المعدن والورق وتعد أكبر موسوعه علميه متخصصة في عالم النقود المصري، حيث استطاع المهندس مجدي ان يكتب فيها بتسلسل تاريخي دقيق كل مايتعلق بالعملات المصرية من اصدارات بمختلف التواريخ.

الجزء الرابع – الماركات والكوبونات المصرية

خرج الي النور الجزء الرابع من الموسوعة في شهر يونيو هذا العام (2022)، لكي يعلن عن كشف وتوثيق جزء هام من التاريخ المصري الحديث ، جزء قد يكون غائبا عن أذهاننا ولكنه يحمل نفس درجة الأهمية للعملات المعدنية والعملات الورقية الا وهو الماركات والكوبونات المصرية. مايزيد من أهمية هذا الجزء من الهوايات انه يلمس وبشكل مباشر الحياة المصرية القديمة ويعبرعن مختلف أطياف الشعب ويعكس المراحل السياسية المختلفة التي مرت بها البلاد خلال العصر الحديث ، فجزء كبير من تلك المقتنيات قد تم إصدارها من قبل أشخاص وشركات خاصة كما ان جزء منها قد صدر تحت رقابة الحكومة المصرية.

يعتبر هذا الجزء هو المتمم لموسوعة وكتالوج العملات المصرية والتي تتكون من كتاب العملات الورقية (البنكنوت) وكتاب العملات الورقية المساعدة وكتاب العملات المعدنية، ويقع الجزء الرابع في 260 صفحة ويحمل في طياته صور لأكثر من 1000 قطعة من أصل 6500 قطعة يملكها المهندس مجدي حنفي، وذكر حنفي انه في حال ما إذا تم وضع جميع القطع في الكتاب كان مقرر ان يزيد عدد الصفحات عن 2000 صفحة.

ولأول مرة يضع المهندس مجدي حنفي إسما أخرعلى أحد الكتب الخاصة به، حيث وضع إسم الفنان عماد عبد السلام، وذلك لبذله مجهودا في حصر مجموعة المهندس مجدي جنفي والمكونة من أكثر من 6500 قطعة مختلفة كما ساهم في إعداد الكتاب.

6254208 Small
كتاب الماركات والكوبونات المصرية

مقدمة الكتاب

تناول كتاب الماركات والكوبونات المصرية في مقدمته تعريف الماركات او التوكن حيث وصف المهندس مجدي في كتابه تعريف كلمة توكن على أنها قطعة من المعدن يغلب عليها المظهر العام للعملة وصدرت بوصفها وسيطاً للتداول من قبل شخص أو شركة خاصة أو عامة. كما يمكن تعريف التوكن على أنها (علامة) أو بدائل العملات أو عملات محدودة الاستخدام، تستخدم بين طرفين مقابل سلعة كما في المقاهي والمطاعم والكانتين أو مقابل خدمة كما في الترام والملاهي والسينما والبنوك.

كما ذكر بداية ظهور التوكن في العالم وتطرق الي بداية ظهور التوكن في مصر، وشرح طرق تصنيف و تصنيع التوكن في مصر وكيفية التعرف على التوكن ووجه الفرق بينه وبين العملة المعدنية المتداولة وتحديد قيمته.

تطرق أيضا الي وصف المعادن التي إستخدمت في صناعة الماركات أو التوكن من البلاستيك أو الالومينيوم والمعادن النفيسة من الفضة والذهب (يمكنك التعرف عن المزيد من تعريف التوكن والماركات في المقال المنشور بالعدد ال 18 من مجلة المقتني العربي بقلم المهندس مجدي حنفي.)

الفصل الأول – قناة السويس

الماركات والكوبونات المصريةيتحدث هذا الفصل عن توكن قناة السويس، والذي يعد أهم وأقدم التوكن في  مصر، عندما تم إنشاء قناة السويس تم إختراع التوكن الخاص بهيئة قناة السويس للعاملين بالقناة لصرف وجبات الغذاء وذلك لضعف معرفة العاملين كيفية التعامل بالنقود.

وكان يتم تصنيع التوكن أو الماركات في فرنسا ويتم توزيعة على العاملين في هيئة قناة السويس بمصر وكان يكتب عليه الفئات باللغة الفرنسية من الفرنك الفرنسي وفئاته الصغيرة من السنتيم ، كما صدر أول توكن أو مارك لهيئة قناة السويس عام 1865 وكان مكون من 4 فئات مختلفة.

ثم تم إنتاج مجموعة اخري في نفس العام 1865 بأربع فئات مختلفة ولكن لها شكل مختلف، وفي 1892 تم تصنيع مجموعة ثالثة من التوكن لقناة السويس مكونة من 6 فئات مختلفة.

أما عن القسائم الشرائية (الكوبونات) فقد تم وضع صورة كوبون يحمل فئة 1 قرش صاغ يتم صرفة من البوفية الخاص بالعاملين بهيئة قناة السويس.

كما تم كتابة مقدمة عن نشأة قناة السويس وفكرة أنشاؤها منذ عهد الفراعنه مرورا بعرض الفكرة على محمد علي ورفضها حتي تم تنفيذ الفكرة في عهد الخديوي إسماعيل وبداء دليسيبس في تنفيذ الفكرة.

الفصل الثاني – المواصلات

292059282_498665018661778_5331549745938475700_n (Small)تمت كتابه نبذه عن المواصلات المصرية القديمة منذ التختروان والامنيبوس والسكك الحديد والترام في جميع المدن المصرية مثل القاهرة وبورسعيد الأسكندرية والجيزة وتم عرض التوكن الخاص بكل وسيلة مواصلات استخدمت فيها.

ومن اهم التوكن المعروضة للمواصلات في مصر هو توكن ترام بورسعيد وهو المعروض على غلاف الموسوعة، كذلك أيضا يوجد توكن يدعي سوق المنشية بالرملة يعد أيضا واحد من أهم الماركات المصرية وهو مؤرخ بتاريخ 1863م ، وهو مختلف عليه ما إذا كانمصريا ام فلسطينيا ولكن أعتبر مجدي حنفي هذا التوكن مصريا بعد ان وضح تلك الأسباب في كتابه. 

حيث انه بعد البحث توصل انه في فلسطين يوجد سوق بإسم المنشية وتوجد منطقة تدعى الرملة ولكنهم منطقتين مختلفتين وليسا منطقة واحدة اما في مدينة الاسكندرية في مصر يقع سوق المنشية في منطقة محطة الرمل.

جدير بالذكر ان  المهندس مجدي حنفي قد عرض موضوع التوكن علي صفحات المقتني العربي في العدد رقم 9 الصادر في اكتوبر 2019.

كما تطرق الي موضوع ازمة الفكة في المواصلات والتعريفات المختلفة التي استخدمت في فترات متعددة والاستخدامات المتعددة للتوكن والكوبونات لبواقي الفكة المسخدمة في هيئة النقل العام في مصر من الفئات المختلفة لحل الازمة للمواطنين.

وعرض توكن من 2 مليم الاسكندرية من البكالايت ، والتذكار الورق والتوكن الالومينيوم في فترة الثمانينات بفئتي 5 مليم (شرطة واحدة) و 10 مليم (شرطتين) ، وكيف تم إستخدامهم في فترة الثمانينات كبديل للعملة في أثناء فترة ازمة الفكة في الثمانينات لنقص انتاج سك العملة وقبول المواطنين التعامل بها.

كما تم التعريف بتذاكرمعدية بورفؤاد في مدينة بورسعيد من الفئات المختلفة ، وعرض بعض نماذج تذاكر الترام والاتوبيسات واسماء الخطوط الخاصة بها.

الفصل الثالث – شركات السجائر

292229405_2944772039154440_4607484942309628553_n (Small)هذا الفصل المميز عرض فيها المهندس مجدي تاريخ نشأة صناعة السجائروالتدخين الخاص بالتبغ وتاريخ دخول التبغ الى مصر عام 1601م وتطور صناعته في مصر ونشأة الشركات المصنعة وزراعة التبغ في البلاد.

وكيف ان تلك الشركات إستغلت فكرة التوكن للدعايا لمنتجاتها بعد ان يتم وضعه في علب التبغ لتشجيع المستهلك علي إستخدام التوكن المتواجد بالعلبة لتبديلة بمنتجات اخري تقوم الشركة بإنتاجها من منتجات التدخين وان ان يحصل على تخفيض للمنتج الذي يقوم بشراؤه بشكل دائم.

وتم عرض بعض نماذج لشركات التدخين مثل كريازي إخوان – ماركة الضمان ، و ماسبيرو إخوان، وشركة الدخان المصرية والتوكن المستخدم لجميع تلك الشركات ما اذا كان من المعدن او كوبون من الورق للتخفيضات.

الفصل الرابع – الشركات والبنوك

291708450_5984585991557201_4970861462551899052_n (Small)علي غرار شكرة قناة السويس ، استخدمت شركات عديدة فكرة التوكن او المارك مع موظفينها للاستخدام اثناء العمل للحصول على وجبات او مشروبات من مطعم او كافيتيريا الشركة.

ايضا استخدمت البنوك فكرة التوكن الورقي للألتزام بالوقوف في الصف اثناء الانتظار لاستقبال الخدمة وكان يكتب علي بعضها عبارات دعائية.

فصول اخرى

يسرد في باقي فصول كتاب الماركات والكوبونات المصرية معلومات هامة وتوكن وماركات وكوبونات هامة عن كل من محلات الحلواني بمصر و المقاهي والبارات، والمهن التجارية والمحال ، كما تم عرض نماذج من التوكن الخاص بدورالسينيما والنوادي والملاهي ، والنقود المستخدمة كتوكن وبالطبع لم يتم إغفال التوكن المميزة التى انتجها الصاغة وتم عرض نماذج مميزة لها في الفصل الثالث عشر، اما الفصل الرابع عشر فتم عرض بعض من الميداليات التذكارية واخيرا تم تخصيص فصل كامل في الفصل الخامس عشر للكوبونات.

منافذ البيع

يمكنك طلب كتاب الماركات والكوبونات المصرية وجميع أجزاء موسوعة وكتالوج العملات المصرية  فى مكتب مجموعة الاصدقاء فى 26 شارع عدلى – وسط البلد – القاهره – مصر، الدور الثانى