الأوراق النقدية الفلسطينية والقوالب السلبية

203

كيفية طباعة الأوراق النقدية

لطباعة الأوراق النقدية يتبع المختصون خطوات معقدة ودقيقة، وتنسب هذه العملية إلى مهندسين وحرفيين ماهرين يقومون بتشغيل آلات الطباعة الكبيرة لساعات عمل طويلة ومجهدة، لطباعة المال الورقي في رزم كبيرة ليتم بعدها تقطيعها باستخدام آلة خاصة تشبه المقصلة وتوزيعها إلى البنوك، وتستخدم أوراق مخصصة من القطن او من البوليمر الأوراق النقدية الفلسطينية والقوالب السلبيةوأحبار مخصصة للطباعة حتى لا يتم تزييف تلك العملات.

وتتم عملية الطباعة على مرحلتين:

1- الطباعة غير المباشرة Offset Printing: وهي عملية تحدث عن طريق استخدام آلات طباعة كبيرة لطباعة خلفية صورة العملة الورقية على الجهتين وعن طريق تلك العملية تطبع النقوش التأمينية المتواجدة بخلفية العملة الورقية.
2- طباعة النقش الغائر Intaglio Printing: وفي هذه المرحلة تطبع والصور والنقوش على وجهي الورقة.

وللتجهيز لعملية الطباعة الغائرة يجب ان يتم صقل قالبا بالرسم الخاص بالورقة النقدية مصنوعا بطريقة عكسية أو سلبية (نيجاتيف) ويبدو ان طريقة طباعة الأوراق النقدية الفلسطينية في ذلك الوقت كان يستخدم فيها الطريقة التقليدية لطباعة كروت البوستال في ذلك الوقت، حيث ظهرت في دور المزادات مؤخرا قوالب سلبية مصنوعة من فروخ الأسيتات الشفافة.

مزاد سبينك عام 2023 رقم 381

في 13 من يناير 2023 عرضت عدد من القطع المميزة للقوالب السلبية (النيجاتيف) في اللوط رقم 315 من مزاد سبينك للأوراق النقدية العالمية المقام بمدينة نيويورك رقم 381 تم عرض نسخ لقوالب عكسية من الأسيتات الشفاف خاصة بالأوراق النقدية الفلسطينية على الرغم ان تلك القطع تم بيعها في أبريل من عام 2013 الا ان تلك المرة شهدت تلك القطع اسعارا مختلفة عما بيعت بها قبل 10 أعوام.

خمسون مل فلسطيني 1941

القطعة رقم 219 من اللوط رقم 315 من مزاد سبينك للأوراق النقدية العالمية المقام بمدينة نيويورك رقم 381 تم عرض نسخة فريدة لورقة من فئة الخمسون مل الفلسطيني لكل من الوجه والظهر مطبوع بشكل عكسي على ورق من الأسيتات الشفاف حملت تاريخ1 كانون الثاني (يناير) 1941 ، وبدون رقم تسلسلي وتم بيعها بمبلغ 575 جنية إستيرليني.

مائة مل فلسطيني 1941

القطعة رقم 220 من اللوط رقم 315 من مزاد سبينك للأوراق النقدية العالمية المقام بمدينة نيويورك رقم 381 تم عرض نسخة فريدة لورقة من فئة المائة مل فلسطيني لكل من الوجه والظهر مطبوع بشكل عكسي على ورق من الأسيتات الشفاف حملت تاريخ 1 كانون الثاني (يناير) 1941 وتم بيعها بمبلغ 1,050 جنية إستيرليني.

جنية فلسطيني 1939

القطعة رقم 227 من اللوط رقم 315 من مزاد سبينك للأوراق النقدية العالمية المقام بمدينة نيويورك رقم 381 تم عرض نسخة فريدة لورقة من فئة الواحد جنية فلسطيني لكل من الوجه والظهر مطبوع بشكل عكسي على ورق من الأسيتات الشفاف حملت تاريخ 20 أبريل 1939 وتم بيعها بمبلغ 725 جنية إستيرليني.

خمسون جنيها فلسطيني 1939

القطعة رقم 233 من اللوط رقم 315 من مزاد سبينك للأوراق النقدية العالمية المقام بمدينة نيويورك رقم 381 تم عرض نسخة فريدة لورقة من فئة الخمسون جنية فلسطيني لكل من الوجه والظهر مطبوع بشكل عكسي على ورق من الأسيتات الشفاف حملت تاريخ 20 أبريل 1939 (وهو ما يختلف عن تاريخ التداول الفعلي للورقة في، 7 سبتمبر 1939) وتم بيعها بمبلغ 1,100 جنية إستيرليني.

مزاد سبينك عام 2023 رقم 23170 

في 30 من يناير لعام 2023 عرض عدد اخر من القطع المميزة للقوالب السلبية (النيجاتيف) مرة في اللوط رقم 645 من مزاد سبينك للأوراق النقدية العالمية رقم 23170 والذي تمت إقامته إلكترونيا.

جنية فلسطيني 1939

القطعة رقم 1534 من اللوط رقم 645 من مزاد سبينك للأوراق النقدية العالمية المقام بمدينة نيويورك رقم 23170 تم عرض نسخة فريدة لورقة من فئة الواحد جنية فلسطيني فقط للوجه مطبوع بشكل عكسي على ورق من الأسيتات الشفاف حملت تاريخ 20 أبريل 1939 بدون رقم تسلسلي ،يظهر عليها مسجد قبة الصخرة وعليها ثلاثة توقيعات مطبوعة لأعضاء مجلس العملة الفلسطيني ، سيدي جون كولكوت ، السير بيرسي إتشيل وإتش إف داوني في المركز المنخفض  وتم بيعها بمبلغ 230 جنية إستيرليني.

مائة مل فلسطيني

القطعة رقم 1536 من اللوط رقم 645 من مزاد سبينك للأوراق النقدية العالمية المقام بمدينة نيويورك رقم 23170 تم عرض نسخة فريدة من فئة المائة مل فلسطيني  فلسطيني للظهر فقط مطبوع بشكل عكسي على ورق من الأسيتات الشفاف وتحمل صورة مسجد بلال في بيت لحم في المنتصف وبيعت بمبلغ 220 جنيها إستيرليني.

ماهي أهمية القوالب السلبية للأوراق النقدية الفلسطينية؟

تعتبر تلك هي القوالب السلبية الوحيدة المتاحة للإقتناء الشخصي حيث ان باقي المجموعة محفوظة بارشيف البنك الصهيوني الاسرائيلي لذا تعتبر مجموعة فريدة من نوعها وتعتبر دليل هام على تقنية الطباعة المستخدمة في ذلك الوقت فى الأوراق النقدية الفلسطينية، كما انه قد تطورت الطباعة واصبحت القوالب السلبية تصقل على الواح من النحاس او الزنك لذلك تعتبر طباعة بدائية للورق النقدي فى حد ذاته، وعلى الرغم من ذلك فلقد بيعت المجموعة بمبلغ زهيد بأقل من المبالغ التى توقعتها دار المزادات سبينك.

الأوراق النقدية الفلسطينية والقوالب السلبية

المصادر:

دار مزادات سبينك – مزادات متفرقة

لمزيد من الموضوعات  المشابهة يمكنك تصفح موقع المقتني العربي من الرابط التالي:

الأوراق النقدية القطرية تحطم الأرقام القياسية

معرض جدة الدولي للعملات – النسخة الرابعة

Previous articleمعرض جدة الدولي للعملات – النسخة الرابعة
Next articleطابع تذكاري لمتحف اللوفر أبوظبي
Mazen Mira
Devoted numismatist specializing in Arabic Numismatics, Experienced Territory Manager with a demonstrated history of working in the pharmaceuticals industry. Founder of the Arab Collector and acts as the magazine editorial-in-chief.