محتوي المقال

يترقب المصريون طرح عملات البوليمر البلاستيكية الجديدة فئات الـ10 جنيهات والـ20 جنيها، للمرة الثانية او الثالثة على التوالي والتي كان من المنتظر أن يتم طرحها خلال شهر نوفمبر الماضي، إلا أنه لم يتم اتخاذ أي إجراءات بشأن طرحها في الأسواق. ويبدو أن  مصر تحاول أن تكون الدولة الرابعة عربيا في طرح عملة نقدية مصنوعة من البوليمر حيث تعد الكويت أول دولة عربية تصدر نقودا من البوليمر عام 2013، وبدأت السعودية في طرح أول عملة مصنوعة من البوليمر، تلتها الامارات العربية المتحدة. فهل نري تلك الاصدارات قريبا بين ايدينا؟

2001 (البداية)

بدأت تفاصيل العملات الورقية البلاستيكية “البوليمر” تظهر على الساحة المصريه عام 2001 بعد ان عرضت جدرية الأهرام المصرية خبرا بعنوان ” نقود بلاستيكية تتحمل سوء المعاملة ، عرضت فيه تفاصيل ندوة نظمتها السفارة الأسترالية بالقاهرة بالإشتراك مع الشركة التي تقوم بتسويق وترويج تكنولوجيا البوليمر والتي حضرها من الجانب المصري خبراء من البنك المركزي وخبراء من البنوك المصرية وبحضور خبراء في ابحاث التزوير والترزيف ومباحث الأموال العامة والبحث الجنائي.

وعرض فى الندوة خصائص ومميزات العملات البوليمر والتي تتميز بمتانة وزيادة عمر تداولها اربع مرات عن الورق النقدي التقليدي وخصائص الحماية المتقدمة من التزييف ونظافتها لكونها غير مسامية ولاتلتصق بها الأتربة، وعزز مدير مبيعات الشركة فى الندوة على المميزات التي سوف تتمتع بها العملة المصرية والتي سوف تتحقق بطباعتها لورق البوليمر وانه سوف تنعكس على المظهر والرونق للعملات المصرية.

01ابدى الخبراء المصريون اعجابهم بالعملات البوليمر وعلى الرغم من ذلك فكان لهم راي مختلف،  فذكر السيد علي نجم محافظ البنك المركزي السابق انه شهد التجارب الأولية لصناعة وطباعة اوراق النقود البوليمر سنة 1985 وكانت النتيجة انه غير صالح للاستخدام على الاطلاق من حيث الطباعة ولسهولة تزييفة مما جعله مرفوضا من اغلب الدول فى ذلك الوقت، ولكن فى عام 1990 كانت هناك تجارب اكثر دقة باستخدام تكنولوجيا اعلى في التصنيع والطباعة، وقال “ما رأيته خلال الندوة فقد كانت على درجة عالية  من الاتقان واستخدام التكنولوجيا بها على اعلي مستوي وكانت بلا شك افضل من التجارب السابقة”

” ولكن لاأستطيع ان اجزم بأن هذه التجربهةيمكن تعميمها فى مصر… فإذا نظرنا الي البوليمر  فهى مادة اصلها بلاستيكية ودرجة الامان الموجودة بها غير درجة الامان الموجودة فى العملات الورقية فالعلامة المائية وخط الضمان يدخلان فى الوقة نفسها فى فى حالة التصنيع مع طباعة الورقة والخيط الخاص بها مصنوع عن طريق الكمبيوتر ولا يمكن بأي حال من الاحوال نزعه كما هو فى العملات الورقية…”

كما اوضع على الرغم ان البوليمر يتميز بملامح جيدة ولكن من جانب اخر يمكن تزييفة وأن اوراق البنكنوت البوليمر أثقل فى الوزن في حالة “الرزم”، والتجربة بلا شك جدرية بالدراسة الجدية فنحن أحوج منها لها وذلك لان تداور العملة الورقية لدينا في حالة يرثى لها.

02 Small
جريدة الأهرام 23-11-2001

2018

لم تناقش مسألة البنكنوت البوليمر لعدة سنوات حتي عام 2018 عندما أثارت تصريحات البنك المركزي المصري، حول اعتزامه إنتاج وطباعة النقود البلاستيكية المصنعة من مادة “البوليمر” في عام 2020، جدلًا واسعًا فى الأوساط الاقتصادية والشعبية حول هذه العملة وتداعياتها المتوقعة في مختلف المجالات، وأنه سيتم إنتاج العملة البلاستيكية عبر مطبعة البنك المركزي الجديدة، التي سيكون مقرها العاصمة الإدارية الجديدة، لتودع مصر بذلك عهد النقود الورقية وتدخل عهد النقود البلاستيكية.

14 12 2018
جريدة الأخبار فى عددها الصادر فى الجمعة 14 ديسمبر عام 2018

2020

فى مارس عام 2020 كشف البنك المركزي المصري تفاصيل إنتاج فئة النقد المصرية “10 جنيهات” في صورة النقود البلاستيكية من مادة “بوليمر”،  خلال الفترة المقبلة مع بدء عمل مطبعة البنك المركزى المصرى الجديدة فى العاصمة الإدارية الجديدة وذلك على هامش منتدى رؤساء إدارات المخاطر فى المصارف العربية، بمدينة الغردقة. حيث علن  البنك المركزى المصرى تأسيس دار النقد بالعاصمة الإدارية الجديدة بالقاهرة بأحدث خطوط إنتاج على مستوى العالم، وقال المهندس خالد فاروق وكيل محافظ البنك المركزى لدار طباعة النقد، إن ماكينة الطباعة الجديدة تحتوى على 4 خطوط إنتاج وهى الأكبر فى مصر، وتطبع جميع فئات العملة الورقيةوالبلاستيكية، مشيرا إلي أنه من المقرر افتتاح مطبعة البنك المركزي الجديدة خلال شهر يونيو المقبل.

كان من المتوقع أن يتم إصدار 10 جنيهات فى صورة بلاستيكية قبل نهاية عام 2020، حيث أنها الأكثر تداولا، مشيرا إلى أنه جارى دراسة إصدار فئات أخرى لاحقا، ومع هذا فلم تتسنى للحكومة المصرية إصدار اوراق البنكنوت فى هذا العام ويرجح التأخير لظهور وباء كورونا ثم ذكرت لاحقا مصادر مصرفية، إن مصر ستقوم بطباعة فئات النقد المصرية فئة 10 جنيهات و20 جنيها من مادة البوليمر المعروفة إعلاميا بـ”النقود البلاستيكية” خلال العام المقبل 2021 مع بدء عمل المطبعة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

2021

في ابريل عام 2021 قام الرئيس المصري بافتتاح مجمع إصدار الوثائق المؤمنة والذكية والتي تقوم بإصدار العلامات الهولوجرامية والتي استعرضنا بعض من الصور الخاصة بالافتتاح فى منشور على صفحة المقتني العربي على الفيسبوك، والتي ذكرنا انها قد تكون ذات صلة بالعملات الورقية الجديدة.

وفى اغسطس من نفس العام عرضت علي رئيس الجمهورية عينات من البنكنوت الجديد خلال اجتماعه مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وطارق عامر محافظ البنك المركزي وتم الاعلان بان العملات سوف تصدر الى الاسواق بحلول شهر نوفمبر ثم تأجيلها بعد أن أثارت شكل العملة جدلا واسعا في الشارع المصري بسبب التصميم، ما أدى إلى إعلان البنك المركزي أن الشكل الذي تم عرضه ليس نهائيا وأنه سيتم اختيار الشكل الأنسب فور الانتهاء من جميع التصميمات.

على الرغم ان الانتقادات التي وجههت للعملة كانت بسبب انعكاس الوان الطيف على خانة العلامة المائية الهولوجرامية ولكن كان لنا فى المقتني العربي رأي اخر من ناحية الهواية فكان اكثر الامور جدلا لنا هو التشابه من ناحية التصميم والالوان بين فئة العشرة جنيهات المصرية والعشرة جنيهات الانجليزية، فلقد تشابههت عناصر الشكل فى كل من القطعتين، فتم استبدال صورة الملكة اليزابيث بمسجد الفتاح العليم مع استخدام مكان موحد للخلفية والعلامة المائية.

10 pounds 01 (Small)
وجه العملتين

بل انه تم اختيار درجة لون بنية متشابهة مع العشرة جنيهات الاستيرلينية وفى الخلف كذلك نري تشابهها عجيبا يدفعنا الى بعض التساؤلات:

هل اخفقت الكفاءات المصريه فى التصميم وعجزت عن ان تتفرد بتصميم متميز واتجهت الى النقل من التصميمات الاخري؟ ام ان هناك معايير محددة للتصميم متوافقة مع ورق الطباعة؟ واغلب الظن ان الورق تم استيرادة من المملكة المتحدة.

10 pounds 02 Small

قد يكون الامر محض صدفه وهذا مسوف تثبت لنا الايام سواء فى الايام او الشهور او السنون القادمة عن تفسير تلك التصميمات…

المصادر:

جريدة الاهرام، اعداد متفرقة

جريدة الاخبار

البنك المركزي المصري

 

يمكنك مطالعة المزيد من المواضيع المشابهة على المقتني العربي

تعرف على علامات الأمان لأول عملة بلاستيكية في السوق المصري

اقراء ايضا موضوع نقود بلاستيكية تتحمل سوء المعاملة

نقود بلاستيكية تتحمل سوء المعاملة