وثيقة مزيفة لبيع عملة قاتل يوليوس قيصر

261

بيعت أحد نماذج عملة قاتل يوليوس قيصر والتي تعد احد اندر القطع المعدنية في العالم بوثيقة ملكية مزيفة ، و تم اعتقال البائع ! ، يا تري ما الذي حدث ؟

اوريوس بروتوس ( قاتل يوليوس قيصر )

تم اعتقال ( ريتشارد بيل – Richard Beale ) ، المالك والمدير الإداري لشركة روما نوميسماتيكس ، وهي دار مزادات في لندن تتعامل في العملات القديمة بالبيع و الشراء ، في نيويورك في يناير الماضي بتهم متعددة تتعلق ببيع عملات بملايين الدولارات بدون اثبات حقيقي للملكية أحدها هو نموذج لعملة قاتل يوليوس قيصر، وفقًا لمذكرات توقيف و تقرير صادر عن تحقيقات الأمن الداخلي الأمريكية حصلت عليه منصة ARTnews الاعلامية !

العملة المعروضة المعنية ( و التي كانت بمثابة بداية الخيط الذي اتبعته جهات التحقيق بالولايات المتحدة الامريكية ) هي واحدة من أكثر العملات قيمة في الوجود ! .
بعد مقتل يوليوس قيصر علي يد صديقه بروتوس ، قام بروتوس بسك عملات معدنية لإحياء ذكرى الحدث التاريخي لمقتل يوليوس قيصر ، حيث من المعروف أن ثلاثة نماذج فقط معروفة من هذه العملات المعدنية “منتصف مارس” ( Eid Mar ) في العالم كله لذكر لإمبراطور يوليوس قيصر.
في عام 2020 ، سجل Beale و Roma Numismatics رقمًا قياسيًا عالميًا لعملة قديمة يمكن ان تكون قد بيعت! ، حيث بيعت قطعه ذكري مقتل يوليوس قيصر ادناه في مزاد مقابل 4.2 مليون دولار تقريبًا ، و يبدو الآن أن العملة تم بيعها باستخدام مصدر خاطئ ! ، اي تم تزوير اصول الملكية التي تم تداول القطعه علي اساسها من مجموعة لاخري .

في تقرير صادر عن العميل الخاص لـ HSI Brenton Easter ، المعروف بعمله في التحقيق في القطع الأثرية المهربة ، اعترف بيل ( صاحب دار مزادات روما نوميسماتيكس ) بالمخطط فيما يبدو أنه صفقة إقرار بالذنب تم إبرامها لتخفيف العقوبة علي بيل . نظرًا لاستمرار التحقيق ، لم يكن العميل الخاص ب HSI قادر على تقديم المزيد من التعليقات نظراً لسرية التحقيقات و التي لم يعلن عن نتائجها بعد .

عملة قاتل يوليوس قيصر والتي تم بيعها في روما نوميسماتيكس
عملة قاتل يوليوس قيصر (اوريوس بروتوس) والتي تم بيعها في روما نوميسماتيكس

يبدو أن المخطط استغرق سنوات في الإعداد !

كان بيل البالغ من العمر 40 عامًا عضوًا في الجيش البريطاني سابقًا ، حيث دخل فجأة إلى عالم تجارة العملات المعدنية الصغير في لندن في عام 2009.
قال عنه ( Christopher Martin ) رئيس جمعية النقود البريطانية في حواره الي منصه ART News ” لقد كان مثل صاعقة البرق ! ” ، ” لقد ظهر و ترك بصمته في سوق لم يترعرع فيه ! ” ، ” في غضون عام كان يبيع عملات معدنية بملايين الجنيهات ! ، هذا لم يحدث من قبل ، لكن هذا ما حدث معه ، من اين أتي ؟ لا احد يعرف حقاً “.

في ذلك الوقت ، قام بيل على ما يبدو ببناء دار مزادات حديثة للعملات المعدنية مع اصداره ل كتالوجات لامعة وصور حديثة جذبت السوق لدار مزاداته .
وأوضح مارتن ، على عكس زملائه ، أنه لم يأتِ في هذا المجال عن طريق العائلة ( اي انه لم يكن الامر وراثي من ابيه ) ، ولم يدخل هذا العمل عندما كان شابًا ، نعم بدء فيه ببطء ولكن بثبات ،و اكتسب سمعة كخبير.
شاهده التجار الآخرون في رهبة عندما بدأ تداول العملات المعدنية بالملايين ، على ما يبدو للجميع كان بدون خبرة في المنطقة التي يعمل بها ، بطريقة ما ، كان لديه طرق الوصول إلى عملات معدنية ذات قيمة عالية و نادرة .

في عام 2014 ، وضع بيل يده على ما كان سيصبح أكثر العملات القديمة قيمة التي تم بيعها في السوق في ذلك الوقت ، من المفترض أنه قد تم الحصول علي القطعه المعنية له من قبل Italo Vecchi وهو تاجر عملة إيطالي نشأ في المملكة المتحدة ، على مر عقود اصبح اسم Vecchi معروف في عالم العملات ، أولاً كتاجر مستقل ، ثم خبيراً و شريكاً مع العديد من شركات تجارة العملات الكبيرة.
في أوائل التسعينيات ، عمل في شركة CNG الأمريكية ، ولكن بعد ذلك ، في عام 1992 ، تم القبض على Vecchi بحوزته عددٍ ضخم من العملات المعدنية اليونانية غير المصرح بها ( و التي حصل عليها بطريق غير مشروع ) أثناء محاولته دخول الولايات المتحدة ، مما أدى إلى بعض المشاكل القصيرة لنفسه ولـ CNG العريقة.
حتى أنه عمل مع المتحف البريطاني ، حيث يحتوي المتحف على عشر عملات يبدو أنها تم الحصول عليها من Vecchi ، وفقًا لسجلات المتحف على الإنترنت !

في السبعينيات من عمره ، بدأ Vecchi العمل كمستشار متخصص في شركة روما نوميسماتيكس ، حيث لم يقتصر الأمر على قيامه بإحضار عملة بروتوس ل بيل ، في عام 2013 ، بل زُعم أيضًا أن فيكي أعطى بيل ما يُعرف باسم عملة صقلية ناكسوس ، التي تم سكها حوالي 430 قبل الميلاد في مستعمرة ناكسوس اليونانية ، حيث يصور ديونيسوس من جانب وسيلينوس ، شريكه في تجرع الخمر من ناحية أخرى ، و هي قطعه نادرة جدا ، تم عرضها في نفس المزاد لعام 2020 حيث بيعت عملة بروتوس الدهبية ، حيث حققت عملة صقلية – ناكسوس 291،682 دولارًا !!! .

ولكن ، قبل أن يحاول بيل بيع العملات من خلال دار المزادات الخاصة به ، كان قد حاول في الأصل بيعها مباشرة إلى طرف لم يذكر اسمه خلال 2015 في مؤتمر نيويورك الدولي السنوي للنقود ، والذي أقيم في فندق والدورف أستوريا في نيويورك ، حيث أخبر هذا الشخص ( و الذي له مكانته و اسمه العريق ) ، المعروف فقط باسم ( المخبر رقم 1 ) ، أن بيل قال إن العملة أتت من “مجموعة سويسرية قديمة” ، والتي يزعم أنها مجموعة معروفة في تجارة العملات القديمة . غير انه كان غير قادر على إقناع أي مشترين في المؤتمر ، أمضى بيل وفيكي السنوات التالية في الاستعداد لتزوير وثائق ملكية لهذه العملة حتى يمكن بيعها في دار المزادات الخاصة به.

حول العالم هناك قيود مفروضة على بيع او اقتناء القطع و العملات الأثرية سارية المفعول منذ الفترات بعيدة ، حيث فرضت دول مثل إيطاليا واليونان قيودًا على استيراد العملات المعدنية القديمة حتي انه في بعض الحالات تطالب تلك الدول بإعادة العملات التي تم العثور عليها في تلك البلدان ، فقد يكون التنقل في هذه القواعد صعبًا للغاية على اي تاجر لهذه العملات ، خاصة وأن الثقافة حول اعادة القطع التي تم التحصل عليها بطرق تنقيب غير مشروعه إلى الوطن قد تغيرت.

تم العثور علي العديد من قطع الدانريوس (العملة الفضية) ل بروتوس في جميع أنحاء أوروبا ، و تم تأكيد ظهورها فب جميع أنحاء شمال أفريقيا ، حتى وصولا إلى الهند ! ، حيث تم التأكد من وجود العديد من النماذج في العديد من البلدان بحيث يصعب للغاية تقييم المكان الذي قد أتوا منه في الأصل .
حيث لا يزال من غير الواضح كيف حصل Vecchi على هذه العملات المعدنية وما هي المشكلات التي كانوا يحاولون تشويشها عن طريق تزوير وثائق اثبات ملكيتها .

يوليوس قيصر
تترادراخم صقلية- نيكسوس

في النهاية ، زُعم أن الزوج ( بيل و فيكي ) دفعا ثمن مستندات زعمت أن العملات المعدنية تم الحصول عليها من مجموعة البارون دومينيك دي شامبيري .
حيث قال مخبر آخر يعمل مع إيستر ( خبير بدار مزادات ) ل منصة ART News إن فيكي وبيل قد اتصلوا به لإبرام صفقة ما ، حيث سيعطون الخبير الذي سيتم عرض العملات عليه مبلغ 107000 دولار امريكي ، إذا وقع على الاوراق المزورة الخاصة ب ملكية القطع.
قال المخبر ل منصة ART News ان الخبير رفض فعل ذالك.
قبل بيع العملات المعنية في المزاد المنصرم ، زُعم أن بيل قد شحن العملات المعدنية إلى نيويورك حتى يتمكن من توثيقها من قبل شركة Numismatic Guaranty Corporation ، وعندها اجتازوا اختبار فحص الاثرية و الاصالة كانت مرحلة التوثيق هي الصفقة الحقيقية لهم !.

كتب المتحدث الرسمي باسم شركة NGC لمنصة ART News الاخبارية ( “في عام 2020 ، تلقت NGC قطعه اوريوس ل بروتوس ” EID MAR “للتقييم من شركة مزاد مقرها لندن وبعد دراسة مستفيضة قررت أنها أصلية ، أصالة العملة ودرجتها أمور منفصلة ومتميزة عن المصدر ، ليس من الشائع أن تعلق NGC على مصدر العملة المعدنية ، ولم تفعل ذلك هنا “.

سقوط ثنائي الشر والتزوير

و اخيراً ، صادرت السلطات الامريكية عملة صقلية ناكسوس وعملة بروتوس الذهبية (يوليوس قيصر)، حيث تمت مصادرة Sicily Naxos Coin في مبنى مطار John F ، وفقًا لمتحدث باسم مكتب المدعي العام لمنطقة مانهاتن ، و سيتم إعادة العملات المعدنية إلى بلدانهم الأصلية.

اتهم بيل بتهمة السرقة الكبرى من الدرجة الأولى والثانية ، والحيازة الجنائية للممتلكات المسروقة من الدرجة الأولى والثانية ، والتآمر من الدرجة الرابعة ، ومخطط الاحتيال من الدرجة الأولى ، و التحقيق مع Vecchi ما زال مستمر ولم يتم توجيه الاتهام إليه بعد ، يبدو أنه تم اكتشاف مخطط بيل بعد بيعه لخمس عملات معدنية في عام 2022 عُرف فيما بعد أنها مسروقة من غزة.

لمزيد من المواضيع المشابهة يمكنك تصفح موقع المقتني العربي من الرابط التالي:

كنز غزة المنسي

متحف النقد الفلسطيني للعملات المعدنية

Previous articleمتحف النقد الفلسطيني للعملات المعدنية
Next articleمعرض طوابع إيباكس دبي 2023