Select Page

ميدالية زيارة البابا فرنسيس للعراق

ميدالية زيارة البابا فرنسيس للعراق

قامت دولة الفاتيكان بصك ميدالية برونزية خاصة للاحتفال بزيارة البابا فرنسيس للعراق، وقالت مصادر فى دولة الفاتيكان ، إن الميدالية ستكون إحدى الهدايا التي سيقدمها زعيم الكنيسة الكاثوليكية إلى الممثلين العراقيين الذين سيلتقي بهم خلال زيارته التي تستغرق أربعة أيام والتي تبدأ يوم الجمعة.

تم تصميم الميدالية من قبل فنانين من الفرع المخصص لمكتب بريد دولة الفاتيكان للطوابع والعملات المعدنية، وهي تحتوي على خريطة العراق ونهري دجلة والفرات ونخلة ووصورة تمثل خروج النبي إبراهيم الخليل حاملاً عصا، وهو يغادر مدينة أور ، فى الدولة السومرية في بلاد ما بين النهرين القديمة حيث يُعتقد أن النبي قد ولد.

يوجد في الجزء السفلي من الميدالية نقش تواريخ الزيارة الرسولية (5-8 مارس) باللاتينية ، اللغة الرسمية للفاتيكان. في الجزء العلوي منها ، كُتب على الميدالية “زيارة إيراكيام” ، وهي كلمة لاتينية تعني “زيارة إلى العراق”.

يقوم الفرع المخصص لمكتب بريد دولة الفاتيكان للطوابع والعملات المعدنية بصنع ميدالية خاصة لكل رحلة بابوية. ستكون هذه الميدالية الثالثة والثلاثين منذ انتخاب البابا فرانسيس. ولن تكون للبيع. ولم يعرف بعد ما إذا كان مكتب بريد دولة الفاتيكان سيصدر طابعًا خاصًا لهذه المناسبة.

قالت وزارة الخارجية العراقية في بيان لها أن زيارة البابا “تمثل حدثاً تاريخياً وداعمة لجميع العراقيين من كافة القطاعات”. كما أنها تمثل رسالة سلام للعراق والمنطقة بأسرها وتؤكد وحدة الموقف الإنساني في مواجهة التطرف والصراعات وتعزز التنوع والتسامح والتعايش.

تبلغ نسبة عدد المسيحيين من سكان العراق حوالي 1٪ من عدد من الطوائف. حيث شهدت البلاد نزوحاً جماعياً للمسيحيين في السنوات الأخيرة، حيث عصفت بالعراق دورات عنف، بما في ذلك صعود داعش. استهدفت الجماعات المتطرفة الكنائس مراراً وتكراراً منذ الغزو الأمريكي عام 2003، الذي تسبب في اضطرابات مدنية استمرت أكثر من عقد.