على هامش احتفالية ذكرى تأسيس وحدة دعم المرأة

Women Stamp Libya
طابع وحدة دعم المرأة الذي اصدرة بريد ليبيا

أطلقت الشركة القابضة للاتصالات أول طابع بريدي خاص بالمرأة الليبية، بالتعاون مع المفوضية العليا للانتخابات في إطار جهودها لدعم المرأة.

 معتبرة أن ذلك جرى بالتعاون مع المفوضية العليا للانتخابات «في إطار جهودها لدعم المرأة».

ezgif.com-gif-maker2

وقالت الشركة إن الطابع البريدي أطلق في احتفالية ذكرى تأسيس وحدة دعم المرأة بالمفوضية، الخميس الماضي، «وذلك إيمانًا بدور المرأة؛ تعزيزًا لجهودها، وإجلالًا لمساهماتها».

وأشار رئيس مجلس إدارة المفوضية “عماد السايح” إلى الدور اللوجستي لشركة بريد ليبيا ودعمها المفوضية من خلال نقلها المواد والوسائل الانتخابية الخاصة بالعملية الانتخابية إلى مختلف ربوع ليبيا.

500

 

مكونات ودلالات الطابع

1- شعارالمفوضية:

المثلث العلوي: وتعبر أضلاعه عن المكونات الرئيسية للعملية الانتخابية

المثلث السفلي: وتعبر أضلاعه عن المعايير الدولية لإارة وتنفيذ العملية الانتخابية

علامة التصويت: تعبر عن حقوق التصويت

2- شعار وحدة دعم المرأة:

رمز وجه المرأة، علامة التصويت، لغة الشعار العربية . الانجليزية. الأمازيغية . التباوية

ويصدر طابع دعم المرأة بقيمة إسمية 500 درهم و 1000 درهم ليبي 

لقد كانت المرأة الليبية، وما تزال، في مقدمة الداعين إلى السلام في ليبيا وإلى منح المرأة دوراً أكبر في عمليات السلام على الصعيدين الوطني والدولي. وها هي المحافل الدولية تشيد أخيراً بالإنجازات المتنوعة التي حققتها المرأة الليبية ومساهماتها الملهمة في جهود بناء السلام؛ حيث نقشت الليبيات أسماءهن في القائمة التي أصدرتها هيئة الإذاعة البريطانية للنساء المائة الأكثر نفوذاً في العالم، كما أحرزت المرأة الليبية مكاناً لها بين المرشحين لجائزة نوبل للسلام ونجحت في الوصول الى قائمة مجلة فوربس للسـيدات الخمسين الأكثر نفوذاً وتأثيراً في أفريقيا. 

 بالإضافة إلى ذلك، عملت النساء معاً لإيجاد حلول مبتكرة لبناء الزخم وتوحيد أنشطة بناء السلام، حيث تبوأت المرأة مكانتها على الشبكة العنكبوتية ووسائط الإعلام الجديدة وتواصلت من خلال التكنولوجيات الجديدة.

وقد سعت النساء في المجمل، بمن فيهن الشابات، إلى الدخول إلى معترك العمل في القطاع الخاص وبادرن في الإنخراط في أعمال تجارية متنوعة تهدف إلى التغيير،  حيث برزت مواهبهن وريادتهن في مختلف القطاعات التي تسعى من خلالها النساء والفتيات من كافة ارجاء ليبيا إلى تغيير الصورة النمطية للمرأة من خلال الفن والأفلام والموسيقى والأوساط الأكاديمية فضلاً عن قطاع التعليم. لذا فإن تعزيز قدراتهن والإستفادة من الخبرات المتنوعة المتاحة يعد أمرأ بالغ الأهمية لتعزيز إستقلاليتها ورفعة شأنها وللإستثمار في حلول مستدامة في سبيل تحقيق مستقبل أكثر إشراقاً لليبيا.

نقلا عن بوابة الوسط

يمكنك مشاهدة مواضيع مشابهة على المقتني العربي من خلال الرابط التالي:

طوابع تذكارية بمناسبة الاحتفال بمرور 20 عاماً على إنشاء المؤسسة الملكية للأعمال الإنسانية