نوب نفر أو نقود تاخوس

نوب نفر
حروف نوب نفر

احدى أقدم المسكوكات المصرية “نوب نفر” ضرب هذا الاصدار خلال منتصف القرن الرابع قبل الميلاد تقريبا عام 350 ق.م ، و في عهد الملك المصري نختنبو الثاني من الأسرة الثلاثين على الوجه نرى التأثيرات اليونانية واضحة في سمات تصوير الحصان ، أما على الظهر فنرى رمزين مصريين قديمين ينطقا “نوب نفر” .. و المقصود هنا هو “الذهب الخالص” لا يمكننا تحديد مدينة السك بشكل قاطع و ان كان من المرجح أن تكون “منف” على الأغلب ضرب هذا الاصدار لدفع رواتب الجند المرتزقة من الاغريق ، و لا يفوتنا الاشارة إلى أن الوزن يتماشى مع فئة استاتير ذهبي حسب المعيار الاجيني . وفي عهد الأسكندر الأكبر استخدم المصريون النقود في تعاملاتهم اليومية لأول مرة في التاريخ وكانت العملة في ذلك الوقت تحمل صورة الإسكندر بعد تأليهه

والمعروف من تلك القطع هو عشرين قطعة فقط على مستوى العالم، وهي العملات الوحيدة التي تم اكتشافها حتى الآن وتحمل كتابات مصرية قديمة، ويؤرخ لبدء استخدم المصريون للعملة في حياتهم اليومية لأول مرة في التاريخ في عهد الإسكندر الأكبر وكانت العملة في ذلك الوقت تحمل صورته، وفي عام 306 قبل الميلاد ضربت أولى النقود المصرية المستقلة من الذهب والفضة والبرونز، واستمر ضرب النقود في عهد كليوباترا، ثم العصر الروماني، ثم العصر البيزنطي، وطوال هذا التاريخ كانت العملات تحمل صورة الملك الحاكم على أحد الأوجه ثم صورة الإله الحامي على الوجه الآخر.

و مع الفتح الاسلامي نقشت النقود بعبارات اسلامية مثل ” لا اله الا الله و الحمد لله ” , و مع القاء الخليفة الراشدي الثاني و بحسب كتاب عمر بن الخطاب ” الفاروق ” علي تداول العملات المستخدمة قبل الاسلام و اقرها علي معيارها الرسمي الذي عرف علي عهد سيدنا محمد (ص) و ما كان من نقوش مسيحية او فارسية الي جانب اسم الخليفة الراشدي و من ثم اعتبر اول من سك عملة في الاسلام .. و جميعها عملات متنوعة فضية و ذهبية

لمتابعة مواضيع مشابهة على المقتني العربي يمكنك النقر على الرابط التالي:

المملكة البخترية أو البكترية