هواية الملوك والرؤساء

93

ترى ماهي هواية الملوك … والرؤساء؟ ولماذا تلك التسمية؟

أغلبنا يعلم ان الملك فاروق كان من كبار هواة جمع الطوابع فى العالم لكن ربما لا يعلم جميعنا ان الرئيس الأمريكى فرانكلين ديلانو روزفلت كان ايضا من أشد المولعين بالهواية ، وربما كان هذا احد أسباب الصداقة التى نمت بين الرجلين، عكس العلاقة التى كانت بين الملك والسير مايلز لامبسون السفير الانجليزي الذى كان يطلق علية الملك سرا لقب “ابو جاموس پاشا”!

ترى ماهي هواية الملوك ... والرؤساء؟ ولماذا تلك التسمية؟

روزفلت كان مولعا بالطوابع الى حد الجنون منذ كان صبيا فى الثامنة من عمرة ومن المدهش أنة تمكن من الاستمرار فى الجمع حتى بعد ان اصبح رئيسا للولايات المتحدة وطوال فترة الحرب العالمية وكان يقول دائما لمن حولة ان ألبوماته هى الشيء الوحيد الذى يبقية عاقلا فى هذا العالم المجنون.
 
الا أنة بالرغم من وجود هواية واحدة تجمع الملك والرئيس لكن اُسلوب جمعهما كان مختلفا بل ويمكن القول متناقضا، ففاروق كان يهتم بكل ما هو غال وثمين، وانتهج منهج والدة فى “خلق” نوادر كالميسبرف الملكى وكان مضاربا قويا فى اغلب المزادات العالمية ويدفع بسخاء .. وفى اخر عقد من حياتة كملك كان قد عين آنسة لتشرف لة على تنظيم مجموعتة (وكان لى شرف التعرف عليها فى أواخر أيامها ولكن هذة قصة اخرى). على العكس منة كان روزفلت مهتما بالمواضيع والقصص والاحداث وراء كل طابع .. وكان يكتب قصة كل طابع بقلم رصاص وخط دقيق بجانب الطابع فى البومة، ولم تكن مجموعتة تفارقة قط، فى البيت الأبيض، اثناء حملاته الانتخابية، فى رحلاته، وعندما أبلغة مساعدة بالهجوم اليابانى على بيرل هاربر كان الرئيس يرتب طوابعة بل كان معة حتى فى مؤتمر يالطا الذى شكل العالم فى فترة ما بعد الحرب .. وكان معه ايضا على ظهر الطراد كوينسي عندما قابل الملك بن سعود والملك فاروق .. وربما “فرج” الأخير على مجموعتة كما يفعل كل الهواة!
هواية الملوك والرؤساء
لكن من اهم ما فعلة روزفلت أنة نجح فى نشر الهواية بين بنى وطنة فكانت الطوابع مادة لحديثة مع اغلب من قابلوة وكان قد امر بتحويل كل المظاريف التى تصل لوزارة الخارجية الامريكية الى البيت الأبيض لينتقى منها الطوابع التى تنقصة والباقى كان يرسلة للمدارس الابتدائية والأطفال الذين يراسلونة وشجع انشاء العديد من جمعيات هواة الطوابع كما طلب انشاء نظام “الفاترينات” فى مكاتب البريد كى يرى الزوار الأشكال الفنية للإصدارات الجديدة، وفى فترة حكمة لم يكن يصدر طابع امريكى جديد قبل ان يعرض علية شخصيا ويقال أنة ادخل تعديلات فى تصميم اكثر من ٢٠٠ طابع !

هواية الملوك

فاروق قام بأعمال من شانها نشر الهواية فى مصر، فمن ينكر فضل إقامة معرض الاسكندرية ١٩٤٥ والقاهرة ١٩٤٦ والقاهرة ١٩٥١؟ والمعارض الدولية التى شاركت فيها مصر كامريكا ١٩٤٧ وCitex و Bepitec و Imaba الا أنة ربما لم يفعل ما يكفى لنشر الهواية بين طلبة المدارس كروزفلت.
هواية الملوك والرؤساء
من سخرية القدر ان عند وفاه روزفلت اشترى فاروق اغلب مجموعه صديقة القديم (حوالى ١،٢ مليون طابع) وبعد احداث يوليو ١٩٥٢ اشترى طوابع فاروق تجار اغلبهم من أمريكا وكندا فعادت طوابع روزفلت الى بلادة!
 
لمزيد من الموضوعات المشابهة يمكنك تصفح موقع المقتني العربي من الرابط التالي:

مجموعة عملات العالم للملك فاروق

Previous articleProtected: عملات دولة إمامة عمان
Next articleنقود خوارزم ، كتاب جديد