واخطائنا عادة ما تنسي بعد فترة من الزمن، لكن هناك قلة من الاخطاء لا يمكن للزمن ان يمحيها ابدا، خذ عندك علي سبيل المثال الاخطاء تم تسجيلها علي العملات المعدنية!

الواقعة حدثت منذ سنوات طويلة في اقليم “كشمير” والذي كان تابعا لأفغانستان حتي عام ١٨١١ وبقي تحت نفوذها حتي ١٨١٩ عندما اجتاحته قوات السيخ الهنود واصبح حاكم الاقليم يعين من قبل مهراجا البنجاب حتي عام ١٨٤٥ عندما سقطت البنجاب بدورها في قبضة الانجليز.

اول مهراجا تحت نير الاحتلال الانجليزي كان “جولاب سينغ” وهو لا يعتبر حاكما قويا اذ لم يتمكن من اجراء اي اصلاحات رئيسية اثناء فترة حكمة، اما ابنه “رانبير سينغ” وهو بطل قصتنا اليوم فشهرته ترجع الي العملات التي سكت بخطأ شهير في تاريخ النميات.

عملات “رانبير سينغ” سكت اثناء فترة حكمة والذي استمر مابين ١٨٥٧ حتي ١٨٧٥ وتعتبر فريدة بين عملات الراجاوات السيخ اذ تحمل جميعها الحروف الأجنبية JHS والتي تعني باللاتينية Jesus Hominum Salvator او “يسوع مخلص البشر” وكان من العجيب ان يضع زعيم سيخي متدين علي عملاته مثل هذه الجملة بالذات لو علمنا ان “رانبير” كان يعتبر تاريخيا حاكما ومصلحا اجتماعيا يهتم بثقافة السيخ والاسلام والبوذية الا انه لم يهتم كثيرا بالمسيحية.

تقول قصتنا – والعهدة علي الراوي – ان الراجا قابل السير “هنري مونتجومري لورانس” المندوب السامي البريطاني في مطلع عهدة (وهو كان لا شك اجتماعا باردا اذ ان الراجا كان يحلم دوما بطرد الانجليز من ارضه بلا ابطاء) وسأل الراجا السير “ما السبب في انتصارات الانجليز المتوالية في كل معركة يدخلونها في شتي بقاع الارض؟” فما كان من السير الا ان اخذ وريقة صغيرة وخط عليها الحروف JHS وناولها له.

ويبدو ان الراجا لم يشأ ان يعرف مضيفه بعدم ادراكه لمغزي الحروف واعتقد انها طلاسم او تعاويذ ذات دلالة سحرية يستعملها الانجليز بالذات ان السير “هنري” لم ينطق الحروف بل ناوله الورقة صامتا فأصدر اوامره ان تنقش هذه الحروف علي كل عملاته طمعا في الحصول علي قوة وسلطان مماثلين لما يتمتع به الانجليز!

طبعا لا نعلم اذا ما كانت القصة حقيقية تماما ام لا، خصوصا ان الحروف تظهر علي كل عملات الرجل والذي استمر في الحكم لمدة ٣٨ عاما، لكن وعلي كل حال وبعيدا عن عملاته العجيبة اعتبر “رانبير” حاكما لا بأس به قام بالعديد من الاصلاحات فأنشأ خدمة بريدية عام ١٨٦٦ كما انتشرت صناعات النسيج والحرير والسجاد وازدهرت حاله الاقليم الاقتصادية كثيرا في عهدة.

محب رزق الله