Select Page

عندما تلمس اناملنا عملة قديمة، لابد لنا ان نتسائل عن قوتها الشرائية اثناء فترة تداولها …

عندما تلمس اناملنا عملة قديمة، لابد لنا ان نتسائل عن قوتها الشرائية اثناء فترة تداولها …

العملة المعروضة ل “اوبول” obol روماني مصري سك بالإسكندرية منذ حوالي الفي عام في القرن الأول الميلادى اثناء ملك الامبراطور “كلاوديوس”.و”الاوبول” كان عملة استحدثها الاغريق وابقي عليها الرومان وكانت كل ٦ “اوبولات” تساوى “دراخما” واحدة، صنعت دائما من البرونز وكان وزنها يتراوح مابين ٨ و ١٢ جراما (حسب فترة السك) وقطرها في حدود ال٢،٥ سم. وكان السكندريون القدامي يسكون عملة “الاوبول” الواحد و٢ “اوبول” (وتسمي “ديوبول”) وال٣ “اوبول” (وتسمى “تيترابول”) الي جانب “الدراخما”.

في القرن الأول الميلادي، كان اجر “الفواعلي” او العامل اليدوي عموما ٣ “اوبول” في اليوم اي نصف “دراخما”، ومع التضخم في القرن الثاني وصل هذا الأجر ل٧ او ١٠ “اوبول” في بعض الاحيان. وكان رغيف الخبز (وهو رغيفا ضخما دعك من ارغفة خبز اليوم!) يباع ب”اوبول” واحد في القرن الأول ووصل ل٤ “اوبول” دفعة واحدة في القرن الثاني. كما كانت تكلفة ايجار حمار لمدة يوم ١٠ “اوبول” (ومن المفارقات ان ايجار الحمار كان يساوى ايجار اكثر من ٣ عمال!) بينما كان ثمن شراء الحمار يربو على ٢٠٠ “دراخما” لكن على كل حال كانت الاسعار في مصر ارخص كثيرا من مثيلاتها في باقي انحاء الامبراطورية الرومانية.

محب رزق الله