1

عندما بدأت شركة الهند الشرقية بالتوسع ومنحتها ملكة بريطانيا الملكة اليزابيث الأولى سلطة

الإحتكار على تجارة الهند وجميع المستعمرات البريطانية في آسيا وحتى الجزيرة العربية مع وجود دعم سياسي وعسكري من بريطانيا استمرت الشركة بنشاطها المعهود حتى حلت أثر العصيان المدني في الهند في عام 1858م، وكانت قبل هذا التاريخ في قمة عهدها ودائما ما تبحث عن هدف جديد او دولة جديدة حتى تخدم مصالح بريطانيا العظمى.. ووقع الاختيار على عدن التي كانت تتبع سلطنة لحج أو كما يطلق عليها سلطنة العبدلي.
أرسلت بريطانيا الكابتن هينز أحد ضباط البحرية إلى خليج عدن في عام 1835م وذلك لمعرفة مدى صلاحية المنطقة لتكون قاعدة بحرية ومستودعا للسفن البريطانية، وقد أشار هينز في تقريره إلى ضرورة احتلال عدن لأهميتها الاستراتيجية وضمها الى بريطانيا العظمى، وفي عام 1839 قررت بريطانيا الاستحواذ على ميناء عدن لتكون كمحطة فحم لتزويد البواخر المبحرة على طريق ميناء السويس – بومباي الجديد، و تم إرسال قوة صغيرة من السفن الحربية وجنود شركة الهند الشرقية إلى الجزيرة العربية.

نجحت الحملة في هزيمة جيش سلطنة لحج وسيطروا على القلعة في (جزيرة صيرة ) التي تعتبر من أهم وابرز القلاع وحصون مدينة عدن القديمة التاريخية. وقد لعبت القلعة دوراً دفاعياً في حياة المدينة ومن خلالها تشكلت التحصينات الدفاعية في الجبل، وتم صد الكثير من الهجمات والغزوات التي سعت للسيطرة على المدينة حتى صارت رمزاً للصمود امام هجمات الغزاة والطامعين والسيطرة على الميناء كان آخرها معركة التصدي التي قام بها سكان عدن بالدفاع عن المدينة بأسلحتهم المتواضعة في وجه الاحتلال البريطاني في 19 يناير 1839م إلا أن البريطانيين استمروا في تطوير الحصن وتحصينه بعد وصولهم واحتلالهم لمدينة عدن، وظلت القلعة شامخة حتى بعد خروج الإنجليز منها واستخدمها أيضا الجيش اليمني لاحقا كموقع عسكري له.
وأصدر ملك بريطانيا جورج السادس أمرا بتحويل عدن الى مستعمرة، ومنحت عدن النظام العادي والتشريع المعمول به في المستعمرات البريطانية. وأصبحت حكومة ذاتية بنمط استعماري مباشر مقصورا على الموظفين من أصل إنجليزي. أما ميناؤها فبقي ميناءً حراً للتجارة.
وساعد موقع عدن أن جعلها نقطة عبور للبريد الذي يمر من مناطق المحيط الهندي وأوروبا حيث أن السفن القادمة من السويس ومتجهة إلى بومباي يمكنها أن تترك البريد إلى شرق أفريقيا في عدن حتى تأتي السفن التي تذهب الى افريقيا لأنها اصبحت نقطة توقف وعبور للسفن.
وبعد خسارة قناة السويس في عام 1956 أصبحت عدن القاعدة الرئيسية في المنطقة لبريطانيا. في 18 يناير 1963 تم دمج مستعمرة عدن مع اتحاد الجنوب العربي. وبعد استقلال جنوب اليمن عن بريطانيا وظلت عدن محمية بريطانية لمدة 129 عاما حتى 1967م وقيام جمهورية اليمن الدايمقراطية الشعبية.

الرسمة التي استخدمت في تصميم الطابع

وبتاريخ 19 يناير 1939م اي بعد مرور 100 سنة على احتلال عدن قامت بريطانيا بإصدار طابعين بريدين احياء لذكرى احتلال مدينة عدن والسيطرة على قلعة صيرة واخذت فكرة الطابع من الرسمة التي قام برسمها ج.س.راندل (J. S. Rundle ) ضابط من البحرية البريطانية شارك بحملة احتلال عدن والهجوم على القلعة وكانوا قد غادروا من بومباي في التاسع والعشرين من ديسمبر سنة 1839 تحت قيادة النقيب سميث (H. Smith ) مصطحبين الفرقة 24 من مشاة بومباي ووصلوا عدن بتاريخ 16 يناير، وتم السيطرة عليها رسمي بتاريخ 19 يناير 1839م. وبذلك تم إصدار الطابع لهذا المناسبة 100 سنة على احتلال قلعة صيرة بعدن.

الخلاصة: كل طابع بريدي ليس مجرد صورة وإنما يمثل قصة أو حدث مهم حصل سابقا أو يحيي مناسبة عزيزة علينا، لذلك يعتبر الطابع جزء من تاريخ وتراث أي بلد، ودائما ما يأخذنا للبحث ومعرفة أدق التفاصيل التي مرت بمرحلة ما وتجسدت من خلال الرسمة او الصورة التي على الطابع.