ريال السلطان فؤاد 1920 مابين الحقيقة والخيال

1725
King Fouad I, pasha of Egypt from 1917 to 1922, bacame the first king of modern Egypt following it's independence in 1922. He reigned until 1936 and was replaced by his son Farouk. c.1905 Taponier Photo. (Photo by: Photo12/Universal Images Group via Getty Images)

ماهي حقيقة ريال السلطان فؤاد؟ ولماذا يعد أحد أندر العملات المصرية اذا لم يكن اندرها على الإطلاق؟ وماهي إمكانية الحصول على هذا الريال؟

على الرغم من قلة المصادر التاريخية عن هذا الإصدار والغموض الذي يحوم حول تلك الفترة الا انه للإجابة على هذه الإسئلة يجب علينا ان نسافر بالزمن لأكثر من مائة عام في محاولة لسرد تسلسل بعض الاحداث التي كان لها تأثير على هذا الإصدار للسلطان فؤاد، وسوف يتم سرد باقي التفاصيل في موضوع العملات المعدنية للسلطان فؤاد بالعدد التاسع عشر من مجلة المقتني العربي.

السلطان فؤاد الأول

ريال السلطان فؤاد 1920 مابين الحقيقة والخيال
السلطان أحمد فؤاد

بعد أن توفي السلطان حسين يوم 9 أكتوبر عام 1917 إستلم السلطان فؤاد مقاليد الحكم في خضم معارك الحرب العالمية الأولي وفي يونيو و يوليو عام 1918 تم إصدار قانونين رقم 13 و 14 بالترخيص بإصدار ورق نقدي يطرح للتداول من كل من فئتي العشرة قروش والخمسة قروش لها نفس القيمة التى للنقود الفضية المعادلة ويكون لها سعر الزامي ويتم قبولها لتسديد اى مبلغ وللتعاملات النقدية بوجه عام، لذا لم يكن هناك حاجة ماسة الى سك عملات جديدة بإسم السلطان فؤاد وظلت وفرة من القطع المتداولة سواء المعدنية أو الورقية في مصر.

وبدلا من ذلك اضحت مصر تطالب من دار السك الملكية فى بريطانيا بإعادة سك للقطع السلطان حسين كامل الفضية لسد حاجة المزارعين أثناء مواسم القطن بالتعامل بتلك النقود خصوصا القطع المعدنية والفئات الصغيرة، أصدر السلطان فؤاد يوم 7 أبريل عام 1920 قرار الغاء مرسوم 1916 الخاص بإعطاء الروبية الهندية سعرا قانونيا وذلك لزوال اسباب القرار، وفيما يتضمن هذا القرار نصا صريحا بعد استخدام الروبية الهندية ولكنه يحمل معنا ضمنيا بالسماح بسك قطع جديدة من العملات المعدنية.

مجموعة إصدارات العملة الفضية للسلطان فؤاد
مجموعة إصدارات العملة الفضية للسلطان فؤاد

حقيقة إصدار ريال السلطان فؤاد

تم سك كل من فئات القرشين والخمسة قروش والعشرة قروش من عملات السلطان فؤاد في دار السك الملكية البريطانية وطرحها للتداول على مدار العامين 1920 و 1921، (راجع ملصق العملات المعدنية للتعرف على كميات السك لكل فئة) أما بالنسبة لفئة العشرون قرش فلم يتسنى ان تسك للتداول، وعلى الرغم ان الإستنتاجات التي تدور حول الظروف التى حالت دون إصدار ريال السلطان قد تبدوا سياسية نتيجة حالة عدم الإستقرار السياسي الناتجة عن أحداث ثورة 1919 وماتبعها، الا ان الأسباب الرئيسية هي إقتصادية نتجت بالتبعية لظروف الحرب نذكر احداهم وهو مسكوكات السلطان حسين بوفرة في الأسواق واسباب اخري سوف يتم عرضها بالتفصيل في البحث الخاص بالعملات المعدنية للسلطان فؤاد بالعدد التاسع عشر من مجلة المقتني العربي.

لذا لم تبرز الحاجة بشكل كبير لسك قطع من ريال السلطان فؤاد. على الرغم من إرسال عينة من القطعة المعدنية لعرضها على السلطان فؤاد فى ذلك الوقت ولكن لم يصدق بالموافقة على استنساخ نسخ للتداول وظلت القطع المسكوكة من العشرون قرشا مجرد تذكار محفوظ بالخزائن.

ريال السلطان فؤاد
ريال السلطان فؤاد

ماهي كمية سك ريال السلطان فؤاد؟

لايوجد مصدر رسمي سواء كانت الحكومة البريطانية أو دار السك الملكية او الحكومة المصرية قام بتحديد عدد القطع التى تمت سكها من هذا الإصدار التجريبي من الريال، وعلى الرغم من ذلك وحسب المعلومات المتوفرة لدي كاتب المقال حتى اللحظة فلا يوجد سوى قطعتين مؤكد وجودهم بشكل رسمي وتم تدوينهم بالمراجع العلمية للمسكوكات. أحد هذة القطع محفوظة فى متحف مصلحة سك العملة المصرية والتابع لوزراة المالية المصرية وهى النسخة التي تم عرضها فى كتاب موسوعة وكتالوج العملات المصرية.

اما القطعة الثانية فلقد تم حفظها في ارشيف دار السك الملكية (ببرمنجهام) حتي تم بيعها في تسعينيات القرن الماضي لشخص لم يفصح عن إسمه والذي قام بإرسال القطعة لشركة NGC العالمية عام 2017 لتقيم القطعة للحفاظ على حالتها و تمهيدا لعرضها بمزاد عالمي. عرضت القطعة المتميزة والتى تم تقييمها بدرجة 64 في دار بلدوين أوف سانت جيمس للمزادات في لندن يوم 14 من يناير عام 2018 داخل لوط رقم 270 في مزاد عرف بين أوساط هواة جمع العملات العربية بانه لواحدة من أهم القطع المصرية ان لم تكن أهمها على الإطلاق.

فالحلم الذي كان مستحيلا تحقيقة اصبح اقرب الى الواقع، قطعة وحيدة من أصل قطعتين في العالم تعرض للبيع لاول مرة للجمهور، وتسارع العديد من الأفراد بالمطالبة الدولة المصرية للتدخل فى عملية بيع القطعة ولكن تم بالفعل عرض القطعة بالمزاد وتم تقدير ثمن القطعة بمبلغ 150,000 دولار امريكي أملا في ان يقفز السعر الى ارقام خيالية. ورغم ذلك لم تكن سوى مزايدة واحدة على ريال السلطان فؤاد بمبلغ 120,000 دولار أمريكي (دون العمولة) وانتهي المزاد سريعا بشكل غير متوقع، وحاليا القطعة بحوزة أحد الهواة المصريين والذي فضل عدم الإفصاح عن إسمة.

ريال السلطان فؤاد 1920 مابين الحقيقة والخيال
نسخة ريال السلطان فؤاد والتي تم بيعها عام 2018 بمزاد عالمي وحققت مبلغ 120,000 دولار أمريكي

ماهو سعر ريال السلطان فؤاد حاليا؟

يحدد سعر بيع اي سلعة بمقدار العرض والطلب وبما أنه يوجد قطعة وحيدة من قطع ريال السلطان فؤاد اجيز بيعها والقطعة الاخري لازالت محفوظة لذا فإن المعروض من قطعة ريال السلطان فؤاد لم يتغير في السوق ولكن تحديد السعر يتحدد في هذه الحالة على مقدار الطلب وما إذا اجاز صاحب القطعة الحالية بيعها.

وطبقا لاخر إصدار من دليل العملات المصرية Egyptian Coins Guide العدد الثاني عشر والصادر بتاريخ يونيو 2021 فإن احدث سعر وصلت له القطعة هو 200,000 دولار أمريكي اى بزيادة قدرها 40 في المائة.

هل توجد قطع مزيفة وغير أصلية من ريال السلطان فؤاد؟

في الحقيقة ان جميع القطع التي تعرض للبيع حاليا مزيفة ولا يوجد اي قطع حقيقية من ريال السلطان فؤاد سوى للقطعتين المعلن عنهما، فلا تصدق إذا ما تم عرض قطعة من ريال السلطان فؤاد للبيع، ثق تماما انها مزيفة بنسبة 100%. ولا تصدق بعض وسائل الاعلام والقنوات المرئية التى تروج لزيادة سعر ريال السلطان فؤاد لمجرد انها سلعة ومتاح منها الكثير بالأسواق فهي لاتسعي سوى لزيادة المتابعين على صفحاتهم عن جهل بحقيقة المعلومة عن هذا الإصدار لان ببساطة ومع الاخذ في الإعتبار ان عدد سكان الكرة الأرضية حايا وهو 8 مليارات نسمة وأن النسخة المسموح بيعها حاليا هي قطعة واحدة فإن نسبة حصولك على القطعة الأصلية حاليا هى 0.000,000,0008%.

ونظرا لندرة ريال السلطان فؤاد بشكل يستحيل إقتناؤه إتجه بعض ضعاف النفوس الى تزييف وتقليد القطعة المميزة على مدار السنون في محاولة لخداع من يحلم بإقتناء اندر قطعة معدنية فى العملات المصرية الحديثة، وكانت آخر محاولة في عام 1998 ، عندما جاء شخص إيطالي إلى دار عملات إنجليزية ومعه نسخة مزيفة من الريال ، مدعيا أنها أصلية. ومع ذلك ، كشفت الاختبارات أنها كانت مزورة. وتتوافر أشكال عديدة من النسخ المزيفة من ريال السطان فؤاد سواء كان قد تم تزيفها قديما او حديثا فجميعها غير أصلية ويمكن بسهولة كشف ذلك عن طريق اختبارات الفحص وعن طريق المتخصصين( انظر الصور).

د.مازن ابراهيم

المصادر

موسوعة وكتالوج العملات المصرية – مجدي حنفي

ريال نادر باسم السلطان فؤاد بمتحف سك العملة بالقاهرة (1338هـ/ 1920م). – د. معتز أحمد مرعي

Very Rare NGC-graded 1920 Egypt 20 Piastres in Baldwin’s of St. James’s Auction

جريدة الاهرام – أعداد متفرقة مابين اعوام 1919، 1920، 1921

لمزيد من الموضوعات المشابهة يمكنك تصفح موقع المقتني العربي من الرابط التالي:

ريال السلطان فؤاد

Previous articleطوابع بريدية بصورة تشارلز الثالث في 4 أبريل
Next articleتاريخ الكشافة المصرية وطوابع البريد
Devoted numismatist specializing in Arabic Numismatics, Experienced Territory Manager with a demonstrated history of working in the pharmaceuticals industry. Founder of the Arab Collector and acts as the magazine editorial-in-chief.