دشنت وزارة التربية والتعليم فى عمان طوابع تذكارية أصدرها بريد عُمان احتفاء بمرور ثمانين عاما على ذكرى إنشاء المدرسة السعيدية بمسقط ، وتعتبر المدرسة السعيدية هي أول مدرسة عمانية في العصر الحديث، تم إنشاؤها عام 1355 هـ الموافق 1936 م وافتتحت على يد السلطان سعيد بن تيمور عام 1940 م  وسميت على إسمة.

اقامت وزارة التربية والتعليم حفل التدشين تحت رعاية معالي السيد سعود بن هلال البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط، وبحضور معالي الدكتورة مديحة الشيبانية وزيرة التربية والتعليم والسيد نصر بن بدر البوسعيدي مدير عام تجربة العملاء ببريد عمان.

تم افتتاح المدرسة السعيدية بمسقط لتؤسس لمرحلة جديدة أكثر تطوراً في التعليم النظامي، حيث تم إنشاء مبنى مدرسي، للاستغناء عن معظم المدارس وبيوت التعليم الأخرى التي كانت قائمة آنذاك. وقد اعتمدت المناهج الدراسية على الكتب التي كانت تجلب من مصر مثل “النحو الواضح، القراءة الرشيدة” ومن فلسطين “العلوم، التاريخ، الجغرافيا ” وفي مرحلة لاحقة كانت بعض الكتب تجلب من لبنان مثل “سلسلة المروج” ، وكانت الدراسة تنقسم إلى مرحلتين: ما قبل الابتدائية لمدة سنتين، والابتدائية مدتها ست سنوات تمنح بعدها للطالب الشهادة الابتدائية التي كانت تصدرها دائرة المعارف آنذاك. كما اهتمت المدرسة بعلوم التربية الإسلامية وتم إقرار كتاب خاص لها هو كتاب” تلقين الصبيان ما يلزم الإنسان “للعلامة نور الدين عبدالله بن حميد السالمي.

وجاءت توجيهات السلطان الراحل قابوس بن سعيد ـ طيّب الله ثراه ـ بتحويل المدرسة إلى متحف تعليمي شامل يُوثِّق مسيرة التعليم في السلطنة لِيُعرّف الأجيال الحاضرة واللاحقة بالمراحل التي مرت بها المسيرة التعليمية عبر الحقب الزمنية المتعاقبة وصولا إلى عصر النهضة المباركة.

وافتتح المتحف في يناير ٢٠١٤م، ويتكون من عشر قاعات تضم بين طياتها العديد من المنجزات التعليمية برعاية جلالة السلطان هيثم بن طارق ـ حفظه الله ورعاه.

تعد هذه الطوابع من سلسلة الطوابع التذكارية من فئة ١٠٠ و٣٠٠ و٥٠٠ بيسة التي طبعت بطريقة الأوفسيت بأبعاد ٤*٤ سم.