مدينة القدس في الطوابع العالمية

إنطلاقا من أهمية التوعية بقضية مدينة القدس وتعريف الأجيال والمهتمين بأبعاد وتطورات هذه القضية وترسيخ الهوية الثقافية العربية لمدينة القدس فقد عمدت اللجنة الملكية لشؤون القدس لتحرير ونشر هذا الكتاب ليكون مرجعا توثيقيا بين يدي المهتمين محليا وعربيا.

صدر رسميا الكتاب يوم الاحد 6 من ديسيمبر (كانون الاول) و يتضمن مواضيع خاصة بـ 44 دولة تتحدث بطوابعها عن المدينة المقدسة قسمت على ثمانية فصول مختلفه في مواضيعها وبحقب تاريخية مختلفة ومنذ اول صدور طابع رسمي يظهر عليه معلم من معالم الاماكن المقدسة بالقدس عام 1917 عثماني وتتابع التاريخ الى اخر مجموعة القدس عاصمة فلسطين